© Copyright 2005-2018 by Logoshouse | Privacy - الخصوصية | Disclaimer - اخلاء مسؤولية |
LOGOSHOUSE
HomeCommentary 
COMMENTARY

COMMENTARY
English
Gospel according to Matthew
Gospel according to Mark
Gospel according to Luke
Gospel according to John
Acts of the Apostles
Epistle to the Romans

German
Die Offenbarung des Johannes

Arabic
إنجيل المسيح حسب متى
إنجيل المسيح حسب مرقس
إنجيل المسيح حسب لوقا
إنجيل المسيح حسب يوحنا
أعمال الرسل
رسالة إِلى أهل رومية
رسالة إِلى أهل غلاطية
رسالة إِلى أهل فيلبي
رسالة إلى أهل كولوسي
رسالة إلى العبرانيين
رسالة يعقوب
رؤيا يوحنا

<<<previous Mark - Section:
next>>>
ب: ما هو الاسم الشَّخْصِيّ للمَسِيْح، وما معناه؟
بَدْءُ إِنْجِيلِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ ابْنِ اللَّهِ، 1  

الاسم الشَّخْصِيّ للمَسِيْح في اللغة العربية هو يَسُوْع. ويُنطَق بهذا الاسم بألفاظ مختلفة في اللغات المتعدّدة. فيسمّيه اليونانيُّون "ياسوس"، والإنكليز "جيزوس"، والألمان "ييسوس"، بينما العرب اقتربوا مِن اللفظ السامي أكثر، فينطقون "يَسُوْع"، مع العلم أنَّ اسمه في القرآن الكريم "عيسى". أمّا في اللغة العِبْرَانِيّة فهو "يشوع" المصغَّر مِن الأصل "يهوشوع".
ويعني هذا الاسم: اللّه يُعِين ويتدخَّل ويُخَلِّص. فالقادر على كلّ شيء يرحم، بصاحب هذا الاسم، البشر ويعمل ويبارك ويخلّص. فالاسم يَسُوْع هو خُلاَصَة عمل اللّه المنعم علينا، لأنَّ العلي لم يأتِ لدينونةٍ، بل فتح بمجيء يَسُوْع عهداً جديداً، عهد المَحَبَّة والفداء. كما أمر الملاك جبرائيل يوسف أبا يَسُوْع بالتبني أن يسمّي الطفل: "يَسُوْع"، لأنه يخلِّص شعبه مِن الخطايا (متى 1: 21). فالبَشِيْر متّى اعترف رأساً بابتهاج، وقال: اللّه معنا، في يَسُوْع. وليس فيما بعد ضدّنا لأجل خطايانا. فلا يهلكنا حسب حكم الناموس علينا. بل يخلّصنا لأجل المولود مِن مريم. وهكذا يعني اسم يَسُوْع نهاية عهد الناموس وبداية عهد النّعمة.
ومِن الضروري التَّمييز أن ليس اسم يَسُوْع هو المَسِيْح بل بالعكس الاسم الشَّخْصِيّ للمَسِيْح هو يَسُوْع. وأمَّا كلمة "المَسِيْح" فهي لقب وصِفة حسب تعيين وظائفه الإلهية.
هل أدركت جوهر يَسُوْع، إنّه كان إنساناً حقّاً مِن إنسان حق، وفي الوقت نفسه إلهاً حقّاً مِن إله حق؟
وقد دلّت بشائر السماء، إلى جانب النُّبُوَّات، على شخصيته الإلهية والنَّاسُوتِيَّة في آنٍ واحدٍ. لأنه قد وُلد مِن الرُّوْح القُدُس ومِن مريم العذراء. فكان له جسد بشري كما لجميع النّاس. ولكن كان جوهر اللّه مستتراً فيه أيضاً، لأنّه روح منه تعالى. وفي سلطان هذا الروح شفى يَسُوْع جَمَاهِيْر المرضى، أقام الموتى، وأخرج الشَّيَاطِيْن. والأَرْوَاح النجسة عرفت اسمه وجوهره مِن قبل، وصرخت مرتعبة باقترابه منها: "آه، ما لَنا ولك يا يَسُوْع النَّاصِرِيّ. أتيت لتهلكنا. أنا أعرفك مَن أنت: قُدُّوس اللّه" (مَرْقُس1: 24). فأَرْوَاح جَهَنَّم تعلم بدون تفسير مَن هو يَسُوْع. أمّا النّاس فعميٌ وجُهَّالٌ لا يدركون إلاّ نادراً أنّه الربّ بنفسه.هذه هي العظمة والسرّ في اسم يَسُوْع، أنّه إنسان كامل وربٌّ حقٌّ. فالكنيسة تعترف بهذا السرّ بفرح ويقين: الربّ هو يَسُوْع.
وقد ثبت هذا الاسم "يَسُوْع" في السماء، كما كان على الأرض، إذ رأى الشهيد استفانوس السَّمَاوَات مفتوحة، وابن الإنسان قائماً عن يمين اللّه. فصلّى قبل موته: "أيّها الربّ يَسُوْع، اقبل روحي". (أَعْمَال 7: 56- 59).
وهذا النَّاصِرِيّ المجيد اعترض سبيل شاول الطرسوسي على طريق دمشق، وأوضح له بالصوّاب: "أنا يَسُوْع الّذي أنت تضطهده" (أَعْمَال 9: 5). فتغيّر الفقيه المتزمّت وتحوَّل عن تعصّبه، وصار مؤمناً عبداً للمَسِيْح. واعترف به في رسالته فيلبي بهتاف: "رفّعه اللّه وأعطاه اسماً فوق كل اسم، لكي تجثو باسم يَسُوْع كلّ ركبة ممن في السماء ومَن على الأرض ومَن تحت الأرض، ويعترف كلّ لسان أنّ يَسُوْع هو ربّ لمجد اللّه الآب" (فيلبي 2: 9- 11).
ليس اسم يَسُوْع سحراً، بل هو سرّ عجيب. وحيث يُنْطَق به بالإيمان، يعني اسمه حضور الربّ بنفسه المتكلّم بفم عبيده، والعامل بواسطة كلماتهم. وهكذا نبشِّر اليوم باسم يَسُوْع. لكي يقبله كثيرون، فيتمّ فيهم الوعد الإلهي: "وأمّا كلّ الّذين قبلوه، فأعطاهم سلطاناً أن يصيروا أولاد اللّه، أي المؤمنون باسمه" (يُوْحَنَّا 1: 12). وبقوَّة هذا الاسم الفريد شفى بُطْرُس الرَّسُول الأعرجَ في القدس (أَعْمَال الرُّسُل 3: 1و4: 31). وأخرج الرُّسُل بسلطان هذا الاسم الشَّيَاطِيْن. كما أنّ الكنيسة تترقّب مجيئه الثاني مناديةً: "تعال أيّها الربّ يَسُوْع" (رؤيا يُوْحَنَّا).

 

أيّها الربّ يَسُوْع المَسِيْح نسجد لك لأنّك كلمة اللّه المتجسّد، وقد حلّ فيك ملء اللاهوت جسدياً. أنت المولود مِن روح اللّه، وقد غلبت الأمراض والموت والخطايا وإبليس. أنت المنتصر الّذي فتح لنا الباب إلى مَمْلَكَة مَحَبَّة اللّه. نشكرك لمجيئك ملتمسين منك أن تغيّرنا إلى قدوتك، لكي تكمل قوّتك في ضعفنا. آمين. الصلاة:  

 

السؤال:

5. ما هو معنى اسم "يَسُوْع"؟

 

 

Table of contents

PREFACE

INTRODUCTION

PART 1
THE PRELIMINARY PERIOD IN THE MINISTRY OF CHRIST
(MATTHEW 1:1 - 4:25)

PART 2
CHRIST TEACHES AND MINISTERS IN GALILEE
(MATTHEW 5:1 - 11:1)

PART 3
THE UNBELIEVING JEWS AND THEIR ENMITY TO JESUS
(MATTHEW 11:2-18:35)

PART 4
JESUS’ MINISTRY IN THE JORDAN VALLEY DURING HIS JOURNEY TO JERUSALEM
(MATTHEW 19:1 - 20:34)

PART 5
JESUS’ LAST MINISTRIES IN JERUSALEM
(MATTHEW 21:1 - 25:46)

PART 6
CHRIST’S SUFFEINGS AND DEATH
(MATTHEW 26:1-27:66)

PART 7
THE RESURRECTION OF OUR LORD JESUS CHRIST
(MATTHEW 28:1-20)

Logoshouse does not hold the Copyright to all Biblical texts on this site. Some Biblical texts on this site are Public Domain and others are owned by their copyright holders.