© Copyright 2005-2018 by Logoshouse | Privacy - الخصوصية | Disclaimer - اخلاء مسؤولية |
LOGOSHOUSE
HomeCommentary 
COMMENTARY

COMMENTARY
English
Gospel according to Matthew
Gospel according to Mark
Gospel according to Luke
Gospel according to John
Acts of the Apostles
Epistle to the Romans

German
Die Offenbarung des Johannes

Arabic
إنجيل المسيح حسب متى
إنجيل المسيح حسب مرقس
إنجيل المسيح حسب لوقا
إنجيل المسيح حسب يوحنا
أعمال الرسل
رسالة إِلى أهل رومية
رسالة إِلى أهل غلاطية
رسالة إِلى أهل فيلبي
رسالة إلى أهل كولوسي
رسالة إلى العبرانيين
رسالة يعقوب
رؤيا يوحنا

<<<previous Galatians - Section:
next>>>
2- المسيحُ حرَّرَنا مِن لعنة النَّاموس (شريعة موسى) ، وحقَّق بركة إِبْرَاهِيمَ لجميع الأُمَمِ
(غلاطية 3: 6- 14)
كَمَا آمَنَ إِبْرَاهِيمُ بِاللَّهِ فَحُسِبَ لَهُ بِرّاً. 6  
اعْلَمُوا إِذاً أَنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنَ الإِيمَانِ أُولَئِكَ هُمْ بَنُو إِبْرَاهِيمَ. 7  
وَالْكِتَابُ إِذْ سَبَقَ فَرَأَى أَنَّ اللَّهَ بِالإِيمَانِ يُبَرِّرُ الأُمَمَ، سَبَقَ فَبَشَّرَ إِبْرَاهِيمَ أَنْ فِيكَ تَتَبَارَكُ جَمِيعُ الأُمَمِ. 8  
إِذاً الَّذِينَ هُمْ مِنَ الإِيمَانِ يَتَبَارَكُونَ مَعَ إِبْرَاهِيمَ الْمُؤْمِنِ. 9  
لأَنَّ جَمِيعَ الَّذِينَ هُمْ مِنْ أَعْمَالِ النَّامُوسِ هُمْ تَحْتَ لَعْنَةٍ، لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ مَلْعُونٌ كُلُّ مَنْ لاَ يَثْبُتُ فِي جَمِيعِ مَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي كِتَابِ النَّامُوسِ لِيَعْمَلَ بِهِ. 10  

كان إبراهيم، ككُلِّ إنسانٍ آخَر، خاطئاً. لكنَّه عندما سمع وعد الله آمن به، واتَّكل عليه، حتَّى في الأمور الَّتي بدت له غير منطقيَّةٍ بل مستحيلة. فوثق بالله، وصدَّق وعده، فباركه الله، ليس لأيِّ صلاحٍ فيه، بل لإيمانه بأمانة الله، فَحُسِبَتْ لَهُ ثقته الشُّجاعة بِرّاً.
لهذا السَّبب ليس اليهود ولا أرومة إسماعيل أبناءً حقيقيِّين لإبراهيم، بل إنَّ المؤمنين في جميع أنحاء العالم هم آل إبراهيم، لأنَّهم يبنون أنفسهم على محبَّة الله، ويتَّكلون على كلمته أكثر مِن اتِّكالهم على عقولهم واختباراتهم وأحلامهم. فإبراهيم هو أبو المؤمنين وقدوتهم، وكلُّ مَن يتمثَّل به يُحسَب مِن ذرِّيته، وينال بِرَّ الله، ليس بفضل سلوكه وأفضاله، بل لثقة قلبه بالمُخلِّص.
إنَّ بُوْلُس، بإشارته إلى إبراهيم أبي المؤمنين، قد انتزع مِن المضِلِّين حجَّتهم المزعومة بأنَّ الغَلاَطِيِّيْنَ تنقصهم بركةٌ هامَّةٌ، لأنَّهم ليسوا مِن أرومة أبي الوعد. فبرهن بُوْلُس العكس، وهو أنَّ المؤمنين وحدهم هم أولاد إبراهيم.
والله، عندما اختار إبراهيم وباركه، لم يقصد أولاد إبراهيم حسب الجسد فقط، بل جميع الأمم؛ لأنَّ دعوته كانت، مِن اللَّحظة الأولى، مُعيّنة بركة لجميع الشُّعوب. فلا مجال للتَّعصُّب العنصري في التَّمسك بإبراهيم.
إنَّ مَن يُجرِّب إرضاء الله بتقواه الخاصَّة يسقط تحت لعنة النَّاموس (شريعة موسى)، لأنَّ عدالة الله تحكم باللَّعنة على كلِّ مَن لا يُتمِّم الوصايا حتَّى النُّقطة الأخيرة. فمَن يَرْجُ خلاصه لأجل تقواه بحسب النَّاموس (شريعة موسى) يفشل حتماً. ولا تنسَ أنَّ الأتقياء المتديِّنين هم الَّذين كانوا وما زالوا أعداء المسيح، لأنَّهم ظنّوا أنَّهم ليسوا بحاجة إلى التَّوبة، فصلبوا المسيح بتقواهم الزَّائفة، غير عالمين أنَّهم خُطاةٌ فاسدونْ. فأكبر مانعٍ لحلول الرُّوْح القُدُس في القلب واستمرار عمله فينا هو اعتبار أنفسنا مُهِمِّين ومُميَّزين عند الله. إنَّ كلَّ مَن يقدر نفسه أكثر مِن قَدْرها هو إنسانٌ سطحيٌّ، لا يعرف الله في حقيقته، ولا النَّاموس (شريعة موسى) في صرامته، لأنَّ العبودية للناموس لا تأتي إلاَّ بغضب الله. وسبب هذا الحكم القاطع هو قَدَاسَة الله نفسه، لأنَّه يقول: "كونوا قدِّيسين لأنِّي أنا قُدُّوْس". فكلُّ خطأٍ أو زللٍ في وصيَّةٍ واحدة،ٍ وإن كان سهواً يستوجب الهلاك. فالله يَطلب منَّا بواسطة ناموسه الكمال لا أقلّ. وكل مَن لا يكمل في القَدَاسَة والمحبَّة والصِّدق والطَّهارة هو ملعونٌ.

 

أيُّها الإله القُدُّوْس، أنت المتعالي الكامل القُدُّوْس الحّقُّ، وما أنا إلاَّ كمزبلةٍ، مُفعم بالسَّيئات، فكراً وقولاً وعملاً. لا تدنِّي حسب ناموسك وقداستك، بل ارحمني حسب رحمتك. أعترف أمامك بفسادي، وأومن بمحبَّتك لكلِّ تائبٍ مُنكسِر. اللهمَّ ارحمني أنا الخاطئ. الصلاة:  

 

السؤال:

15. مَن هم بنو إبراهيم، ولماذا؟

 

 

Table of contents

PREFACE

INTRODUCTION

PART 1
THE PRELIMINARY PERIOD IN THE MINISTRY OF CHRIST
(MATTHEW 1:1 - 4:25)

PART 2
CHRIST TEACHES AND MINISTERS IN GALILEE
(MATTHEW 5:1 - 11:1)

PART 3
THE UNBELIEVING JEWS AND THEIR ENMITY TO JESUS
(MATTHEW 11:2-18:35)

PART 4
JESUS’ MINISTRY IN THE JORDAN VALLEY DURING HIS JOURNEY TO JERUSALEM
(MATTHEW 19:1 - 20:34)

PART 5
JESUS’ LAST MINISTRIES IN JERUSALEM
(MATTHEW 21:1 - 25:46)

PART 6
CHRIST’S SUFFEINGS AND DEATH
(MATTHEW 26:1-27:66)

PART 7
THE RESURRECTION OF OUR LORD JESUS CHRIST
(MATTHEW 28:1-20)

Logoshouse does not hold the Copyright to all Biblical texts on this site. Some Biblical texts on this site are Public Domain and others are owned by their copyright holders.