© Copyright 2005-2018 by Logoshouse | Contact us - اتصل بنا | Privacy - الخصوصية | Disclaimer - اخلاء مسؤولية |
LOGOSHOUSE
HomeCommentary 
COMMENTARY

COMMENTARY
English
Gospel according to Matthew
Gospel according to Mark
Gospel according to Luke
Gospel according to John
Acts of the Apostles
Epistle to the Romans

German
Die Offenbarung des Johannes

Arabic
إنجيل المسيح حسب متى
إنجيل المسيح حسب مرقس
إنجيل المسيح حسب لوقا
إنجيل المسيح حسب يوحنا
أعمال الرسل
رسالة إِلى أهل رومية
رسالة إِلى أهل غلاطية
رسالة إِلى أهل فيلبي
رسالة إلى أهل كولوسي
رسالة إلى العبرانيين
رسالة يعقوب
رؤيا يوحنا

<<<previous Mark - Section:
next>>>
2- مَبَادِئ اتِّباع يَسُوْع
(مرقس 8: 34- 38)
وَدَعَا الْجَمْعَ مَعَ تَلاَمِيذِهِ وَقَالَ لَهُمْ، مَنْ أَرَادَ أَنْ يَأْتِيَ وَرَائِي فَلْيُنْكِرْ نَفْسَهُ وَيَحْمِلْ صَلِيبَهُ وَيَتْبَعْنِي. 34  
فَإِنَّ مَنْ أَرَادَ أَنْ يُخَلِّصَ نَفْسَهُ يُهْلِكُهَا، وَمَنْ يُهْلِكُ نَفْسَهُ مِنْ أَجْلِي وَمِنْ أَجْلِ الإِنْجِيلِ فَهُوَ يُخَلِّصُهَا. 35  
لأَنَّهُ مَاذَا يَنْتَفِعُ الإِنْسَانُ لَوْ رَبِحَ الْعَالَمَ كُلَّهُ وَخَسِرَ نَفْسَهُ. 36  
أَوْ مَاذَا يُعْطِي الإِنْسَانُ فِدَاءً عَنْ نَفْسِهِ. 37  
لأَنَّ مَنِ اسْتَحَى بِي وَبِكَلاَمِي فِي هَذَا الْجِيلِ الْفَاسِقِ الْخَاطِئِ فَإِنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ يَسْتَحِي بِهِ مَتَى جَاءَ بِمَجْدِ أَبِيهِ مَعَ الْمَلاَئِكَةِ الْقِدِّيسِينَ. 38  

هذه الآيات غنيَّةٌ وعميقةٌ حتَّى إنَّ المجلَّدات الضَّخمَة لا تكفي لتفسيرها. فاحفظها غيباً، واذكرها دائماً، واطلب إلى المَسِيْح أن يُحقِّقها في حياتك بفرح الرُّوْح القُدُس.
لقد آمَن بُطْرُس بالمَسِيْح، وصمَّم على اتِّباعه، دون أن يلاحظ أنَّ ذهنه الجسدي وشعوره الإنساني لا ينسجمان مع مَلَكُوْت الله، لأنَّه لا يوجد إنسانٌ صالحٌ أمام القُدُّوس. ومَن لا يشتكي على نفسه معترفاً بذنوبه، ومُميتاً كبرياءه، لا يكون صالحاً وقادراً على اتِّباع يَسُوْع.
فأوَّل درجة في هذا الاتِّباع تتطلَّب إنكار الذَّات، فلا نتجاوب مع أنفسنا فيما بعد، بل نقول لرغباتنا الأنانيَّة: "لا"، فنعتبر أنفسنا لا شيء، ونحتقر ذواتنا، ولا نسايرها، ولا نكرمها، ولا نمجِّدها.
لماذا يطلب المَسِيْح منَّا موقفاً سلبيّاً تجاه الأنا؟ لأنَّ الأنانية سمَّمَت كلّ نواحي حياتنا، حتَّى أضْحَتْ أفكارُنا ملوَّثَةً، وأَعْمَالنا الصَّالِحة غير كاملةٍ ولا كافية. هل ابتدأتَ بإنكار نفسك؟ أم أنَّك تحبّ ذاتك، وتُبالغ في هندمة وجهك أمام المرآة؟ هل دُسْتَ شهواتك؟ أم مازلتَ تكافح لأجل شرف عائلتك؟ لقد أنكر يَسُوْع نفسه وعائلته، وأصبح خادم الجميع. هل تحلم بالشُّهرة، وهل تحبّ الظّهور والأمجاد الدّنيويَّة؟ إن كانت هذه صفاتك، فلن تلتقي بيَسُوْع لأنه وديعٌ وقنوعٌ. إذاً أنكِر نفسك، لأنَّ إلهنا ربٌّ مُتَوَاضِع.
يقود يَسُوْع تلاميذه إلى درجة ثانية في اتِّباعه، فيقول: "احمل صليبك". ولا يقصد بهذا القول صليبه هو، ولا مشاكلنا نحن، أو آلامنا، أو اضطهاداتنا لأجل اسمه، بل يدلُّنا على المعنى العام للصَّليب آنَذَاكَ المعيَّن للقضاء على المجرمين والعبيد الفارّين عند الرُّومان. فبذكر كلمة "صليبك" يعني يَسُوْع: أنَّك مذنبٌ أمام الله، وعبدُ خطاياك، وعاصٍ، والموتُ على الصَّلِيْب نصيبُك.
قليلون مِن أتباع يَسُوْع يُدركون سرَّ الحكم على الذَّات، لأنَّ معرفة أنفسنا تتطلَّب أوَّلاً معرفة الله. فمقياسُ نَفسي ليس فكري، أو شعوري، بل هو الله نفسه، وناموسه، وعظمته. أمامه نحن جميعاً لا شيء، وبالأحرى فاسدون، هالكون. طوبى لك إنْ أدركتَ الله القُدُّوس المحب. عِنْدَئِذٍ تعرف مَن أنت بدون تفسير، وتنكسر انكساراً نهائيّاً.
هل أنكرتَ نفسكَ، وحكمتَ على ذاتكَ؟ إذاً اتبع يَسُوْع تلميذاً سامعاً نائلاً منه إرشاداً وقوَّةً وتعزيةً. اختبَرَ بُوْلُس الرَّسُول هذا الموقف، ووصفه بكلمته الشَّهيرة: "مع المَسِيْح صُلِبْتُ، فأحيا لا أنا، بل المَسِيْح يحيا فيَّ".
ومرَّةً أُخرى نقول إن أردتَ الشّهرة والقوَّة البشريَّة والنَّجاح الدُّنيَوي، فإِنَّ حياتك الرُّوحيَّة تضعف، وتصبح أحد الأَمْوَات في الخطايا. لكنْ حيثما تُضحِّي بحياتك شُكراً لمصالحتك مع الله، وتَنشُر إِنْجِيْل المَسِيْح قولاً وسُلوكاً، تعِشْ إِلَى الأَبَد مطمئنّاً مسروراً، ليس لأنَّك تأتي بأَعْمَال صالحة مِن تلقاء نفسك، بل لأنَّ الرُّوْح القُدُس الحالّ فيك يُنشئ رجاءً ومَحَبَّة وصلوات. هو المُجدِّد لنفسك، ويخلق فيك ذهناً مقدَّساً، فالحياة الجَدِيْدة في المَسِيْح هي الحياة الحقَّة المستحقَّة أن نُسمِّيها حياةً، وكلُّ ما عداها هو بليَّةٌ وبؤسٌ. ثمَّة أناسٌ يملكون سيَّاراتٍ فخمةً، وهم أصحاب ملايين، ولكنَّهم مع ذلك قلقون ومضطربون، وبعضُهم ينامون والمسدَّسات تحت وسائدهم. وملكات الجمال يعشنَ بضمائر جريحة مخدوشة. فهؤلاء وأولئك غير مسرورين بتاتاً، وسيَبقون مضطربين تعساء إِنْ لم يُطهِّرهم دم المَسِيْح ويُجدِّدهم بقوَّة روحه القُدُّوس.
كلُّ إنسانٍ بدون يَسُوْع هو عبدٌ للخطيئة، فاقِدٌ طهارة قلبه، وخاسِرٌ نفسه خسراناً أبديّاً؛ فالإنسان لا يقدر أن يجدِّد نفسه بنفسه. وأنتَ بدون يَسُوْع ضالٌّ مسكينٌ محكومٌ عليك بالهلاك، لأنَّك بطبيعتك نجسٌ شرِّيرٌ. المَسِيْح هو وحده مُخلِّص العالَم، وكُل ُّ مَن يُهمل أو يرفض كلمة خلاصه يهلك إِلَى الأَبَد. أمَّا كلُّ الّذين يَقبلون إِنْجِيْله، ويعترفون بقوَّته في عصرنا المتمرِّد، فيَرون رجاءً في مُسْتَقْبَل العالم، لأنَّ المَسِيْح آتٍ قريباً في مجد أبيه، وأتباعه الأحياء هم حاشيته البهيَّة. عِنْدَئِذٍ يُقيم مَمْلَكَة محبَّته على الأرض مع الّذين ماتوا لأنفسهم، وها هم أحياء في قوَّة روحه. فهل أنتَ عبدٌ لشهواتك؟ أم أنتَ ثابتٌ في المَسِيْح؟

 

نشكرك أيُّها الرَّبّ يَسُوْع لأنَّك تركتَ مجدكَ السَّمَاوِيّ، وأخليتَ نفسكَ، وأصبحتَ إنساناً ضعيفاً، مُطيعاً لإرشاد أبيك، وفدَيتَنا للحياة الرُّوحيَّة الحقَّة؛ ولأنَّكَ تواضعتَ، وأنكرتَ ذاتَك، رجعتَ إلى أبيك ومجده، وتحيا مالكاً معه في وحدة الرُّوْح القُدُس إِلَى الأَبَد. علِّمْنا فكرك كي نُنْكِر أنفسنا، فنَترك شهواتنا مَصْلُوبةً على صليبك، ونخدمك في دوافع محبَّتك، مُحِبِّيْن لجميع الناس، وعبيداً لمسرَّتك. آمين. الصلاة:  

 

السؤال:

51. ما هي المَبَادِئ الضّروريَّة لاتِّباع يَسُوْع؟

 

 

Table of contents

PREFACE

INTRODUCTION

PART 1
THE PRELIMINARY PERIOD IN THE MINISTRY OF CHRIST
(MATTHEW 1:1 - 4:25)

PART 2
CHRIST TEACHES AND MINISTERS IN GALILEE
(MATTHEW 5:1 - 11:1)

PART 3
THE UNBELIEVING JEWS AND THEIR ENMITY TO JESUS
(MATTHEW 11:2-18:35)

PART 4
JESUS’ MINISTRY IN THE JORDAN VALLEY DURING HIS JOURNEY TO JERUSALEM
(MATTHEW 19:1 - 20:34)

PART 5
JESUS’ LAST MINISTRIES IN JERUSALEM
(MATTHEW 21:1 - 25:46)

PART 6
CHRIST’S SUFFEINGS AND DEATH
(MATTHEW 26:1-27:66)

PART 7
THE RESURRECTION OF OUR LORD JESUS CHRIST
(MATTHEW 28:1-20)

Logoshouse does not hold the Copyright to all Biblical texts on this site. Some Biblical texts on this site are Public Domain and others are owned by their copyright holders.