© Copyright 2005-2017 by Logoshouse | Contact us - اتصل بنا | Privacy - اخلاء مسؤولية | Disclaimer - من نحن |
LOGOSHOUSE
HomeCommentary 
COMMENTARY

COMMENTARY
English
Gospel according to Matthew
Gospel according to Mark
Gospel according to Luke
Gospel according to John
Acts of the Apostles
Epistle to the Romans

German
Die Offenbarung des Johannes

Arabic
إنجيل المسيح حسب متى
إنجيل المسيح حسب مرقس
إنجيل المسيح حسب لوقا
إنجيل المسيح حسب يوحنا
أعمال الرسل
رسالة إِلى أهل رومية
رسالة إِلى أهل غلاطية
رسالة إِلى أهل فيلبي
رسالة إلى أهل كولوسي
رسالة إلى العبرانيين
رسالة يعقوب
رؤيا يوحنا

<<<previous Matthew - Section:
next>>>
اكتشاف القبر الفارغ وكلام الملاك
(28: 1-7)
وَبَعْدَ السَّبْتِ، عِنْدَ فَجْرِ أَوَّلِ الأُسْبُوعِ، جَاءَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَمَرْيَمُ الأُخْرَى لِتَنْظُرَا الْقَبْرَ. 1  
وَإِذَا زَلْزَلَةٌ عَظِيمَةٌ حَدَثَتْ، لأَنَّ مَلاَكَ الرَّبِّ نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ وَجَاءَ وَدَحْرَجَ الْحَجَرَ عَنِ الْبَابِ، وَجَلَسَ عَلَيْهِ. 2  
وَكَانَ مَنْظَرُهُ كَالْبَرْقِ، وَلِبَاسُهُ أَبْيَضَ كَالثَّلْجِ. 3  
فَمِنْ خَوْفِهِ ارْتَعَدَ الْحُرَّاسُ وَصَارُوا كَأَمْوَاتٍ. 4  

الموت عدو كل الناس، وكل المولودين من النساء حصدهم الحاصد القبيح العظيم، إنه الشيء الوحيد الذي لا بد منه. فاستعد لوفاتك فتُؤتى قلب حكمة.
أفكار مثل هذه تقدمت النسوة في فجر اليوم الأول بعد العيد إلى القبر ليكملن دهن جثة يسوع، لأنهنّ لم يستطعن يوم الجمعة أن تعملن إلا اللاّزم لوداعه.
كان سبت العيد لهن وللتلاميذ أسوأ يوم في الحياة. مات ابن الله المسيطر على الأرواح، وانكسر كل رجاء بملكوت الله القريب. لم يبقَ لهم إلا البكاء واليأس والتشاؤم. لكن المحبّة والإحترام ليسوع جذبت النساء إلى القبر، فأردن الجلوس قرب القدوس.
عندما مات رأينا الأرض التي استقبلته تزلزلت خوفاً، والآن وقد قام نرى الأرض التي أخرجته تتزلزل فرحاً برفعته. وكأن الزلزلة قد حلّت ربط الموت، وحطّمت قيود القبر وقدّمت مشتهى كل الأمم. لقد كانت علامة نصرة المسيح، وإعلاناً على أنه إن كانت السماء قد فرحت فقد فرحت الأرض أيضاً. وكانت عينة لتلك الزلزلة التي ستهز الأرض في القيامة العامة عندما تزول الجبال والجزر لكي لا تغطي الأرض قتلاها فيما بعد (إش26: 21).
فكرت النساء وهنّ على الطريق فجراً بالحجر الثقيل ومن يدحرجه لهن عن القبر؟ فاستجاب الرب صلاة النسوة واستمع لأسئلة قلوبهن قبل أن يصلن إلى القبر، فأرسل ملاكاً ليفتح لهن الطريق إلى القبر الفارغ. ظهر الملاك بزلزال كبير، ورآه الحراس مقبلاً فارتعبوا ووقعوا كأموات. دحرج الملاك الحجر وجلس عليه، رمزاً لانتصار المسيح في قيامته.
لم ينزل الملاك من السماء ليقيم المسيح من بين الأموات، لأن رئيس الحياة غير محتاج إلى مُعِين ليغلب الموت. الرب قام بكل هدوء تلقائياً، وانسلّ من أربطته بدون تمزيقها، ومرَّ بهدوء وبدون أي ضجّة من وسط الصخور، كما دخل بعدئذ إلى الغرف المغلقة على تلاميذه. فلم يعاين أي إنسان قيامة المسيح من بين الأموات، إلا أن القبر كان فارغاً عندما وصلت النساء إليه.

 

أيها الرب يسوع المقام من بين الأموات، نعظّمك لأنك غلبت الموت والحزن والشيطان وأظهرت الحياة وأبدية روحك ومحبّتك لأتباعك. نشكرك لأنك أرسلت ملاكاً عوناً للنساء ليرفع الحجر الثقيل عن القبر قبل وصولهن إليه، استجبت لصلواتهن. تشجعنا لنؤمن بأنك حي حاضر تعمل معنا فلا نهتم بالأثقال الضاغطة علينا، بل نؤمن ونتقدّم، فنرى أنك حللت مشاكلنا لأنك حي وحاضر وعامل معنا. هللويا. الصلاة:  

 

السؤال:

268. لماذا دحرج الملاك الحجر عن قبر يسوع؟

 

 

Table of contents

PREFACE

PART 1
THE PRELIMINARY PERIOD IN THE MINISTRY OF CHRIST
(MATTHEW 1:1 - 4:25)

PART 2
CHRIST TEACHES AND MINISTERS IN GALILEE
(MATTHEW 5:1 - 11:1)

PART 3
THE UNBELIEVING JEWS AND THEIR ENMITY TO JESUS
(MATTHEW 11:2-18:35)

PART 4
JESUS’ MINISTRY IN THE JORDAN VALLEY DURING HIS JOURNEY TO JERUSALEM
(MATTHEW 19:1 - 20:34)

PART 5
JESUS’ LAST MINISTRIES IN JERUSALEM
(MATTHEW 21:1 - 25:46)

PART 6
CHRIST’S SUFFEINGS AND DEATH
(MATTHEW 26:1-27:66)

PART 7
THE RESURRECTION OF OUR LORD JESUS CHRIST
(MATTHEW 28:1-20)

Logoshouse does not hold the Copyright to all Biblical texts on this site. Some Biblical texts on this site are Public Domain and others are owned by their copyright holders.