© Copyright 2005-2017 by Logoshouse | Contact us - اتصل بنا | Privacy - اخلاء مسؤولية | Disclaimer - من نحن |
LOGOSHOUSE
HomeDevotion 
DEVOTION

Daily Word
English (en)
German (de)
Arabic (ar)
Chinese (cn)

Monday - February 27, 2017

1 Thessalonians 5:21

امْتَحِنُوا كُلَّ شَيْءٍ. تَمَسَّكُوا بِالْحَسَنِ.

Read entire chapter - إقرأ كل الفصل


Weekly Devotion

من ضربك على خدّك فاعرض له الآخر أيضا. (لوقا 6: 29)

الإنسان يشعر بالإحتقار حينما يُضرب. فلذلك يكون رد الفعل هو إرجاع كرامته بأي طريقة ما: إما بضرب المعتدي أو بهجائه. فنرى أن الإنسان يتأثر جداً حينما يُهان. ولكن للأسف الشديد، الإنسان لا يتأثر أبداً إذا أهان بكلامه أو أعماله الله، وحتى أنه لا يعلم متى تُهان كرامة العلي. أكثرية الناس تظن أنه إذا أبدى إنسان رأي يختلف عن الآخرين، وبالأخص في موضوع الدين، فهو يُهين الله. فيتعدّون على كرامة الله بحجة تبريره من الإهانة. بينما التعدّي على أي إنسان بحد ذاته هو أكبر إهانة لله. لأن الله خلق الإنسان على صورته. فكل تعدي على إنسان آخر، رجلٍ أم إمرأةٍ، يُعتبر تعدّي مباشر على كرامة الله خالقه. فلذلك أعطانا الله الوصية: لا تقتل! لأن أي تعدي على كرامة الإنسان الآخر هو بمثابة قتل. فمن يتعدى على الآخر بأي حجة، هذا يُهين الله الخالق ويكفر به ويكون مثل الملحد، الذي لا يؤمن بوجود الله. ولكن ما العمل، إذا ضُربنا دون حق؟ يقول الرّب: "لي النقمة!" فالذي يتوكّل على الرّب، هذا يتّكل على أن الله سيجازي المعتدي. لأن حسب كلام الله فهو حافظ كرامتنا. فمن يعرض الخد الآخر على المعتدي، هذا يعرض دينونة الله عليه. لأن لله النقمة. والذي يتّكل على عدالة الله يغلبن الشر والشرير بهذا العمل حسب وصيّة الله! فيا لكرامة الله العلي، الذي خلقنا على صورته المقدّسة!

Calendar - تقويم

February 2017

Su Mo Tu We Th Fr Sa
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728    
<< >>
Logoshouse does not hold the Copyright to all Biblical texts on this site. Some Biblical texts on this site are Public Domain and others are owned by their copyright holders.