© Copyright 2005-2017 by Logoshouse | Contact us - اتصل بنا | Privacy - اخلاء مسؤولية | Disclaimer - من نحن |
LOGOSHOUSE
HomeDevotion 
DEVOTION

Daily Word
English (en)
German (de)
Arabic (ar)
Chinese (cn)

Sunday - February 12, 2017

Luke 6:12

وَفِي تِلْكَ الأَيَّامِ خَرَجَ إِلَى الْجَبَلِ لِيُصَلِّيَ. وَقَضَى اللَّيْلَ كُلَّهُ فِي الصَّلاَةِ لِلَّهِ.

Read entire chapter - إقرأ كل الفصل


Weekly Devotion

المسيح افتدانا من لعنة النّاموس، إذ صار لعنة لأجلنا. (غلاطية 3: 13)

شريعة الله واضحة كالشمس: كل من أخطأ مصيره نار جهنم. ومن هو الإنسان الذي دون خطية؟ لا أحد! فالجميع أخطأوا وفَسِدوا وأعوزهم مجد الله. فإذاً، لا يستطيع الإنسان أن يهرب من نار الجحيم. لأن شريعة الله تُدين كل إنسان، وليس محاباة عند الله. فهذا يعني أن الإنسان لا يستطيع أن يهرب من لعنة الناموس. وأيضاً أعمال الخير الذي يقوم بها الإنسان لا تُنَجِّيه من عقاب الموت، إذ أن الناموس فريضة لنبقى أحياء في هذا العالم. فإذاً، جميع أعمال الخير التي نقوم بها، تُرزقنا الحياة ولكنها لا تُكفّر عن خطايانا. ولكن ناموس الله أعطى الإنسان إمكانية دفع الفدية للتكفير عن الخطية، كما أعطى الله لإبراهيم كبش الفداء لينقذ بواسطته إبنه من الموت. فما هي، يا ترى، قيمة الكفّارة التي تستطيع أن تُنقذني أنا من نار جهنم؟ حياتي؟! ولكن من يريد أن يخسر حياته لكي ينجو من الموت؟ لا أحد! لأنه من كلا الجهتين نكون من الخاسرين. فلذلك عظمت نعمة الله المعطاة لنا بواسطة الرّب يسوع، إذ أنه ونحن بعد خطاة، مات المسيح من أجلنا، لكي يفتدينا بدمه مثل كبش الفداء. فموته حُسب كفّارة لخطايانا، وبذلك صار لعنة لأجلنا. فكل من يقبل كفّارة المسيح لحياته مثل كبش الفداء، هذا ينجو من لعنة الناموس وينال الحياة الأبدية. مباركٌ هو إسم الله القدوس بواسطة عبده يسوع المسيح. آمين.

Calendar - تقويم

February 2017

Su Mo Tu We Th Fr Sa
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728    
<< >>
Logoshouse does not hold the Copyright to all Biblical texts on this site. Some Biblical texts on this site are Public Domain and others are owned by their copyright holders.