© Copyright 2005-2017 by Logoshouse | Contact us - اتصل بنا | Privacy - اخلاء مسؤولية | Disclaimer - من نحن |
LOGOSHOUSE
HomeDevotion 
DEVOTION

Daily Word
English (en)
German (de)
Arabic (ar)
Chinese (cn)

Saturday - September 23, 2017

Psalms 119:120

قَدِ اقْشَعَرَّ لَحْمِي مِنْ رُعْبِكَ، وَمِنْ أَحْكَامِكَ جَزِعْتُ.

Read entire chapter - إقرأ كل الفصل


Weekly Devotion

من يعرف أن يعمل حسنا ولا يعمل، فذلك خطيّة له. (يعقوب 4: 17)

تُوصّينا شريعة الله بأن نعمل الحسنات. وإذا عملنا الحسنات فلا تُحسب لنا خطية. ولكن للأسف، كثير من المتديّنين يظنون أنه إذا صنعوا الحسنات، فهم سيحصلون على غفران الخطايا وكفّارةٌ لسيئاتهم. ولكن هذا خطأ شنيعا لا يعلمنا إياه الله. بل بالعكس: إذا لم نعمل الحسنات، فعدم عمل الخير هذا يسبب لنا جزاء مريرا عند الله لأنه يُعتبر خطية علينا. فويلٌ للذي يعرف شريعة الله ولا يعمل بها ليلا ونهارا. فهو يحصد غضبا عظيما في يوم الدين لأنه مرائي. فهو يُعلّم شريعة الله ولا يعمل بها الى آخر حرف، بل يظن إذا عمل القليل يستطيع أن يغطي به الكثير من الخطايا. فكم من مرة لم نعمل بوصية الله القائلة: "تحب قريبك مثل نفسك"؟ فويلٌ لنا، نحن المرائيين! كل إنسان يركض وراء مصالحه الشخصية، فينسى وصية الله ويأكل حق قريبه. وهذه الخطية تستحق نار جهنم. فويلٌ لنا نحن الذين ندّعي أنه لنا الكتب السماوية. لأنه ليس الصلاة ولا الدعاء ولا الصوم هم بشيء من الأعمال الصالحة. كل هذه فرائض دينية فقط. ولكن عمل الخير للآخرين وإعطاء المعونة للمحتاجين هذا هو العمل الحسن الذي يطلبه الله منّا. فمن يعمل الخير للآخرين حسب وصية الله، هذا يتزكى ويقرّبه الله إليه ليجد الرحمة والبر بواسطة الإيمان. فلنجتهد لنعمل الخير دون إنقطاع في حياتنا اليومية، ريثما نجد الرحمة من لدن الله في وقت الضيق.

Calendar - تقويم

September 2017

Su Mo Tu We Th Fr Sa
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
<< >>
Logoshouse does not hold the Copyright to all Biblical texts on this site. Some Biblical texts on this site are Public Domain and others are owned by their copyright holders.