© Copyright 2005-2017 by Logoshouse | Contact us - اتصل بنا | Privacy - اخلاء مسؤولية | Disclaimer - من نحن |
LOGOSHOUSE
HomeDevotion 
DEVOTION

Daily Word
English (en)
German (de)
Arabic (ar)
Chinese (cn)

Wednesday - March 29, 2017

Luke 20:17

فَنَظَرَ إِلَيْهِمْ وَقَالَ، إِذاً مَا هُوَ هَذَا الْمَكْتُوبُ، الْحَجَرُ الَّذِي رَفَضَهُ الْبَنَّاؤُونَ هُوَ قَدْ صَارَ رَأْسَ الزَّاوِيَةِ.

Read entire chapter - إقرأ كل الفصل


Weekly Devotion

فينظرون إليّ، الّذي طعنوه، وينوحون عليه كنائح على وحيد له. (زكريا 12: 10)

كُتبت هذه النبوة حوالي 700 سنة قبل ولادة يسوع المسيح. والغريب في هذه النبوة أنها تتكلم عن صلب المسيح وعدم قبول البشر لهذا الحدث التاريخي. وهذه الحقيقة مُحاربة من قبل إبليس الى يومنا الحاضر. لمذا لا يريد العالم أن يعترف بذبح المسيح على الصليب؟
1. يقول البعض أنه لا يعقل ليسوع المصلوب أن يكون المسيح. لأن حسب مفهومهم، المسيح سيأتي بالبطش ويستولي على العالم. ففكرة "الحمل المذبوح لأجل معاصينا" لا تتطابق مع فكرة جبار البأس هذا.
2. يقول البعض الآخر أن يسوع هو المسيح، فلذلك لم يسمح الله أن يُصلب ويُقتل، لأن في مفهومهم عبد الله ورسوله لا يجوز أن يُقتل بل يكون مؤيدا من الله. ولكن في يوم الدين سيكون صلب وموت الرّب يسوع المسيح موضوع معلنٌ للخليقة كلها ولا يستطيع أحدٌ أن ينكر هذه الحقيقة أو يتغاضى عنها. لأن صلبه كانت مشيئة الله لكي يرفع بواسطته خطايا العالم كذبح كبش الفداء. فلذلك سينوح في ذلك اليوم الكثيرون عليه بشدة ويريدون أن يتوبوا إليه ويعترفوا بنعمة الله المعطاة لنا في شخصه. ولكنه يكون قد فات الأوان للأشرار أن يتوبوا لأن الله قد أتى بالدينونة. فلذلك، عزيزي القارئ، تقدم اليوم إلى الرّب يسوع واعترف أمامه بخطاياك، فتجد الخلاص والفداء من الله بواسطة إسمه المبارك، فلا تكون في يوم الدين من الخاسرين بل من الرابحين.

Calendar - تقويم

March 2017

Su Mo Tu We Th Fr Sa
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 
<< >>
Logoshouse does not hold the Copyright to all Biblical texts on this site. Some Biblical texts on this site are Public Domain and others are owned by their copyright holders.