© Copyright 2005-2018 by Logoshouse | Contact us - اتصل بنا | Privacy - اخلاء مسؤولية | Disclaimer - من نحن |
LOGOSHOUSE
HomeDevotion 
DEVOTION

Daily Word
English (en)
German (de)
Arabic (ar)
Chinese (cn)

Sunday - January 21, 2018

John 4:14

وَلَكِنْ مَنْ يَشْرَبُ مِنَ الْمَاءِ الَّذِي أُعْطِيهِ أَنَا فَلَنْ يَعْطَشَ إِلَى الأَبَدِ، بَلِ الْمَاءُ الَّذِي أُعْطِيهِ يَصِيرُ فِيهِ يَنْبُوعَ مَاءٍ يَنْبَعُ إِلَى حَيَاةٍ أَبَدِيَّةٍ.

Read entire chapter - إقرأ كل الفصل


Weekly Devotion

قَالَ يسوع: مَنْ يَشْرَبُ مِنَ الْمَاءِ الَّذِي أُعْطِيهِ أَنَا فَلَنْ يَعْطَشَ إِلَى الأَبَدِ، بَلِ الْمَاءُ الَّذِي أُعْطِيهِ يَصِيرُ فِيهِ يَنْبُوعَ مَاءٍ يَنْبَعُ إِلَى حَيَاةٍ أَبَدِيَّةٍ. (يوحنا 14:4)

الماء هو أساس كل الحياة على الأرض. من يشربه يبقى قيد الحياة ومن لا يشربه يموت. ولكن بعدما يرتوي الجسم من شرب الماء يعطش من جديد. فلذلك يجب علينا أن نداوم على شرب الماء كل حياتنا. لكن الرب يسوع يقدم لنا ماء ذات صفات جديدة تعاكس صفات الماء العادية، منها: 1) لن يعطش الى الأبد: أول صفة تعاكس مادة الماء هو أن الماء الذي يقدّمه الرّب يسوع يروي الجسد ليس لساعات فقط بل لكل الحياة وحتى إلى الأبد. 2) ينبع الى حياة أبدية: والصفة الثانية للماء الذي يقدمه الرب يسوع هو أن هذا الماء ينشئ نبعا يدوم حتى الحياة الأبدية في أجسامنا. ولكن كيف يعقل هذا الكلام عالمين أن طبيعة الماء العلمية لا تقبل هذه المقاييس الذي تكلم بها يسوع؟ والجواب على هذا السؤال هو أن تفكيرنا كبشر دائما جسدّيا ومادّيا. وكل ما يقوله الوحي من كلمة روحية وسماوية نترجمها أولا الى مفهومنا المادي وننسى أن كلمة الله روحا أبديا وتنبع منه المادة التي نحتاجها للحياة. فإذا أردنا أن نفهم السيد المسيح يجب علينا أن نفهم أولا كلمته الروحية. فمن له روح الله يستطيع حينئذ أن يفهم كلمة المسيح.

Calendar - تقويم

January 2018

Su Mo Tu We Th Fr Sa
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   
<< >>
Logoshouse does not hold the Copyright to all Biblical texts on this site. Some Biblical texts on this site are Public Domain and others are owned by their copyright holders.