© Copyright 2005-2017 by Logoshouse | Contact us - اتصل بنا | Privacy - اخلاء مسؤولية | Disclaimer - من نحن |
LOGOSHOUSE
HomeCommentary 
COMMENTARY

COMMENTARY
English
Gospel according to Matthew
Gospel according to Mark
Gospel according to Luke
Gospel according to John
Acts of the Apostles
Epistle to the Romans

German
Die Offenbarung des Johannes

Arabic
إنجيل المسيح حسب متى
إنجيل المسيح حسب مرقس
إنجيل المسيح حسب لوقا
إنجيل المسيح حسب يوحنا
أعمال الرسل
رسالة إِلى أهل رومية
رسالة إِلى أهل غلاطية
رسالة إِلى أهل فيلبي
رسالة إلى أهل كولوسي
رسالة إلى العبرانيين
رسالة يعقوب
رؤيا يوحنا

<<<previous Romans - Section:
next>>>
1- تقديس حياتك يتمّ بتسليم حياتك كلِّها لله
(رُوْمِيَة 12: 1)
فَأَطْلُبُ إِلَيْكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ بِرَأْفَةِ اللَّهِ أَنْ تُقَدِّمُوا أَجْسَادَكُمْ ذَبِيحَةً حَيَّةً مُقَدَّسَةً مَرْضِيَّةً عِنْدَ اللَّهِ، عِبَادَتَكُمُ الْعَقْلِيَّةَ. 1  

أثبت شعب العَهْد القَدِيْم شكره لجودة الله بِوَاسِطَة تقدمات متنوَّعة في الهيكل، وقدَّم لكلّ خطيئة معروفة ذبيحةً، وأوضح آثامه بحيوان نائباً عنه أمام الله. وبعد دمار الهيكل في القدس، اقترح بُوْلُس على المُؤْمِنِيْنَ بالمَسِيْح، وهم مِن شعب العَهْد القَدِيْم الساكن في روما، ألاَّ يُقدِّموا لله مالاً وذبائح، بل أن يقدّموا له أنفسهم وأجسادهم، فلا يخصُّون أنفسهم بعد، بل يُسلِّمون كيانهم كُلِّياً لأبي ربّنا يَسُوْع المَسِيْح، ليكونوا خاصَّته هو وحده.
وهذا الموضوع هو السُّؤَال الحاسم لكلّ مَسِيْحيّ: "هل ما زلتَ تخصّ نفسك، أم قدّمت ذاتك لله شكراً لخلاص المَسِيْح؟
ولا يعني هذا التقديم أن يُميت المَسِيْحي نفسه، كلاّ بل ألاَّ يتكاسل فيما بعد، وأن يبدأ خدمة الله مستخدماً لذلك روحه وجسده وماله وكلَّ ما يملك. ويتضمَّن هذا التقديم أيضاً الجِهَاد الرُّوْحيّ ضدّ كلّ تجربة للخطيئة في أجسادنا. فالرُّوْح يُقاوِم الجسد والجسد يُقاوِم الرُّوْح (غَلاَطِيَّة 5: 17). وقال بُوْلُس عن نفسه تفسيراً لهذه الآية: "مَعَ الْمَسِيْح صُلِبْتُ فَأَحْيَا لاَ أَنَا بَلِ الْمَسِيْحُ يَحْيَا فِيَّ" (غَلاَطِيَّة 2: 19- 20).ارتبط الرَّسُوْل بُوْلُس بالمَسِيْح ارتباطاً كلِّياً وأبديّاً، حتّى إنَّه اعتبر نفسه ميتاً، ولكنَّه يحيا بحياة المَسِيْح الموهوبة له بالرُّوْح القُدُس. بهذا المعنى يطلب الرَّسُوْل منك أن تقدّم حياتك لله ولابنه، فتصبح إنساناً بارّاً، وهو يُطهِّرك بِوَاسِطَة دمه، وبحلول روحه في جسدك، لتصير ذبيحةً مقبولةً مُقَدَّسّة مرضيَّةً لله. وهاتان الموهبتان: "دم المَسِيْح وروحه" هُما الحَيَاة الأَبَدِيَّة الموهوبة لك. فرُدّ لأبيك السَّمَاوِيّ رحمتَه غير المحدودة كي يملأك كلّ يومٍ بقوَّته القُدُّوْسة مِن جَديد.
يُسمِّي الرَّسُوْلُ بُوْلُس تسليمَ المَسِيْحيّ الكامل: "عبادتكم العقليَّة" (رُوْمِيَة 12: 1). لاَ بُدَّ مِن ترانيمك الفَرِحَة في عبادتك لله. ولصلواتك وابتهالاتك قوَّة عظيمة. إنَّما الرَّبّ ينتظر منك قرارك النهائي بتسليم ذاتك له كلِّياً وأبداً. هذا هو "الإسلام الإِنْجِيْلي". وهذا يتمّ مرَّةً واحدةً فقط، فيكون العَهْد الجَدِيْد في حياتك، وفِيْ الوَقْتِ نَفْسِهِ الحَيَاةَ الأَبَدِيَّة فيك.

 

أَيُّهَا الآبُ السَّمَاوِيُّ، نَسْجُدُ لَكَ ونتهلَّل، لأنَّك أصبحت بكفَّارة المَسِيْح أبانا الحنون. ساعدنا على ألاَّ نبقى أنانيين وبخلاء، بل نقدّم أنفسنا ووقتنا وقدرتنا لابنك، ونرفض الخطيئة والنَّجاسة. اجعل محبَّتك فينا لنعيش في فَيْض لطفك حقاً. الصلاة:  

 

السؤال:

80. هل سلَّمت نفسك نهائياً ليَسُوْع مخلّصك، أم ما زلتَ أنانياً عائشاً لِذاتك؟

 

 

Table of contents

PREFACE

PART 1
THE PRELIMINARY PERIOD IN THE MINISTRY OF CHRIST
(MATTHEW 1:1 - 4:25)

PART 2
CHRIST TEACHES AND MINISTERS IN GALILEE
(MATTHEW 5:1 - 11:1)

PART 3
THE UNBELIEVING JEWS AND THEIR ENMITY TO JESUS
(MATTHEW 11:2-18:35)

PART 4
JESUS’ MINISTRY IN THE JORDAN VALLEY DURING HIS JOURNEY TO JERUSALEM
(MATTHEW 19:1 - 20:34)

PART 5
JESUS’ LAST MINISTRIES IN JERUSALEM
(MATTHEW 21:1 - 25:46)

PART 6
CHRIST’S SUFFEINGS AND DEATH
(MATTHEW 26:1-27:66)

PART 7
THE RESURRECTION OF OUR LORD JESUS CHRIST
(MATTHEW 28:1-20)

Logoshouse does not hold the Copyright to all Biblical texts on this site. Some Biblical texts on this site are Public Domain and others are owned by their copyright holders.