© Copyright 2005-2017 by Logoshouse | Contact us - اتصل بنا | Privacy - اخلاء مسؤولية | Disclaimer - من نحن |
LOGOSHOUSE
HomeDevotion 
DEVOTION

Daily Word
English (en)
German (de)
Arabic (ar)
Chinese (cn)

Monday - June 19, 2017

Galatians 5:6

لأَنَّهُ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ لاَ الْخِتَانُ يَنْفَعُ شَيْئاً وَلاَ الْغُرْلَةُ، بَلِ الإِيمَانُ الْعَامِلُ بِالْمَحَبَّةِ.

Read entire chapter - إقرأ كل الفصل


Weekly Devotion

فاحذروا لروحكم ولا يغدر أحد بامرأة شبابه. لأنّه يكره الطّلاق، قال الرّبّ. (ملاخي 2: 15- 16)

الحياة الزوجية هي أفضل ما وهبه الله للإنسان منذ بدء الخليقة. والصورة الأصليّة للزواج هي آدم وحواء! فكل وصايا الله التي تخص الحياة الزوجية مبنية على هذه الصورة الأصليّة. فماذا يعني هذا لنا، في عصرنا الحاضر؟
1. الحياة الزوجية، حسب مشيئة الله، مرتكزة على زوجة واحدة. لقد خلق الله الإنسان على صورته، على صورة الله خلقه، ذكراً وأنثى! فحسب إرادة الله ليس هناك زوجتين ولا أكثر.
2. علّم الرّب يسوع المسيح هذه الصورة الأصليّة وقال أن وصايا الطلاق وتعدد الزوجات التي أتت بواسطة شريعة موسى، إنما أتت لقساوة قلب الإنسان وليس برغبة الله الذي قال، أنّه يكره الطلاق.
3. تُذكِّرنا هذه الآية أن قساوة القلب تُفسد روح الرجل، فيفكر بالطلاق وتعدد الزوجات. فرغم أن هذا مسموح حسب الشريعة، غير أنه مكروه عند الله.
4. وكما أنّ الغدر بإمرأة شبابه مكروه عند الله، هكذا أيضا يكره الله إذا غدرت الإمرأة بزوجها الأمين وزنت. فقط في هذا الحال سمح الرّب بالطّلاق. وكما أنّ الشيطان جرّنا الى عصيان الله، هكذا يريد أن يجرّنا الى الغدر في الحياة الزوجية المُبارك من قبل الله. فلنحترز لأنفُسِنا ولا نسمح للشرير أن يتلاعب بعواطفنا بل نحافظ على حياة الزواج بالإبتعاد عن كل شبه شر وعن كل ما يغدر روحنا ويجُرُّنا إلى الزنى.

Calendar - تقويم

June 2017

Su Mo Tu We Th Fr Sa
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 
<< >>
Logoshouse does not hold the Copyright to all Biblical texts on this site. Some Biblical texts on this site are Public Domain and others are owned by their copyright holders.