© Copyright 2005-2018 by Logoshouse | Contact us - اتصل بنا | Privacy - الخصوصية | Disclaimer - اخلاء مسؤولية |
LOGOSHOUSE
HomeDevotion 
DEVOTION

Daily Word
English (en)
German (de)
Arabic (ar)
Chinese (cn)

Thursday - March 29, 2018

John 6:40

لأَنَّ هَذِهِ هِيَ مَشِيئَةُ الَّذِي أَرْسَلَنِي، أَنَّ كُلَّ مَنْ يَرَى الاِبْنَ وَيُؤْمِنُ بِهِ تَكُونُ لَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ، وَأَنَا أُقِيمُهُ فِي الْيَوْمِ الأَخِيرِ.

Read entire chapter - إقرأ كل الفصل


Weekly Devotion

هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ. (يوحنا 16:3)

هدف الله هو أن يُحينا ويُعطينا الحياة الأبدية لنكون له شعباً مقدساً إلى الأبد، عباده الأتقياء. ولكن هذا الهدف كان يحتاج الى كفّارة أعظم بكثير من كبش الفداء الذي أرسله الله لأبراهيم ليفدي به إبنه الحبيب. فكم، يا تُرى، هو عظمة الكبش الذي يحتاج الله إليه ليفدي به البشريّة كلها؟ نعم، لا توجد كباشاً كافية في كل العالم لتُكفّر عن جميع آثام البشر. فقط كلمة الله الأزلية له السلطان أن يفعل هذا. هذا هو السبب الذي جعل الله أن يرسل كلمته في الجسّد، ليس مخلوق، لأن كلمة الله تَخلق ولن تُخلق، بل مولود في هيئة إنسان، ليصبح كبش الفداء لكل الأنام. والكلمة هذا هو يسوع المسيح الناصري، حمل الله الشفيع، الذي به حمل الله جميع خطايا العالم، ليفدي بواسطة كلمته كل من آمن به. فهل تؤمن أنت بكلمة الله المتجسد؟ لا يوجد سلطان في السماء وعلى الأرض أعظم من كلمة الله الذي أرسله السرمدي في شخص يسوع المسيح، به ينبغي أن نخلص. وهذه هي محبته الأزلية لنا، نحن البشر: وإذ نحن بعد خطاة، أرسل الله إبنه الوحيد، أي كلمته المتجسدة، ليكون فداءً لكل من آمن بالله وكلمته العزيزة. فكل من آمن به، له الحياة الأبديّة. ومن لا يُؤمن به، ليس له الحياة بل العذاب الأبدي. آمين.

Calendar - تقويم

March 2018

Su Mo Tu We Th Fr Sa
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031
<< >>
Logoshouse does not hold the Copyright to all Biblical texts on this site. Some Biblical texts on this site are Public Domain and others are owned by their copyright holders.