© Copyright 2005-2018 by Logoshouse | Contact us - اتصل بنا | Privacy - الخصوصية | Disclaimer - اخلاء مسؤولية |
LOGOSHOUSE
HomeCommentary 
COMMENTARY

COMMENTARY
English
Gospel according to Matthew
Gospel according to Mark
Gospel according to Luke
Gospel according to John
Acts of the Apostles
Epistle to the Romans

German
Die Offenbarung des Johannes

Arabic
إنجيل المسيح حسب متى
إنجيل المسيح حسب مرقس
إنجيل المسيح حسب لوقا
إنجيل المسيح حسب يوحنا
أعمال الرسل
رسالة إِلى أهل رومية
رسالة إِلى أهل غلاطية
رسالة إِلى أهل فيلبي
رسالة إلى أهل كولوسي
رسالة إلى العبرانيين
رسالة يعقوب
رؤيا يوحنا

<<<previous Philippians - Section:
next>>>
1 - التَّحيَّات والبرَكة الرَّسُولية
(فِيْلِبِّي1: 1- 2) - تكملة
نِعْمَةٌ لَكُمْ وَسَلاَمٌ مِنَ اللَّهِ أَبِينَا وَالرَّبِّ يَسُوعَ الْمَسِيحِ. 2  

بعد التَّحية الافتتاحية، أفاض الرَّسُول بركته على الرَّعية كخلاصة تعليمه وقوَّته. فمَن يضع نفسه تحت هذه البركة الرَّسُولية ويتمسّك بها، لا يبقَ إنساناً عادياً فيما بعد، بل يتغيَّر، ويتبرَّر، ويمتلئ نعمة وحقّاً. ويثبت في سلام مع اللّه.
فالنِّعْمَة في العَهْد الجَدِيْد تعني محبَّة اللّه المستمرّة الشرعيّة للآخرين غير المستحقّين بنظرنا. فهذه النِّعْمَة تتوقف على الصَّلِيْب، لأن بدون موت المَسِيْح نيابة عنا لا توجد نعمةٌ حقَّة، ولا يحق لِلَّهِ أن يُنعم علينا، بل لمتطلبات قداسته ينبغي أن يهلكنا. ففي المَسِيْح ابتدأ عصر النِّعْمَة. وصارت رحمة اللّه حقّاً شرعيًّا لكل مؤمن به.
والسَّلاَم مع اللّه هو ثمر المصالحة المبني على مصالحة يَسُوع. فمَن يقبل موته النيابي عن البشر، يحلّ فيه روح اللّه، الَّذي هو السَّلاَم نفسه. لأن ليس في اللّه اضطراب أو خصام، بل مسرَّة ومحبَّة ووحدة. فجميع المَسِيْحِيِّيْنَ المولودين ثانيةً مِن الرُّوْح القُدُس يشتركون في هذه الصِّفة الإلهيَّة، السَّلاَم. كما أنّ أوَّل كلمة قالها المَسِيْح بعد قيامته هي: سلامٌ لكم.
فإيمانُنا كلُّه يتعلَّق بهاتين الكلمتين: النِّعْمَة والسَّلاَم. ومَن يَثبت في هذه الحقائق الإلهيَّة، يتجرّأ ويَدْعُ اللّهَ أباه. وهذا الاسم الفريد هو محور الإِنْجِيْل كلِّه، متضمّناً الجواب الصَّحيح لأسئلة الأديان والفلسفات جميعها. فلم يبقَ اللّه مُهلكاً غاضباً بعيداً مجهولاً، بل أعلن نفسه في المَسِيْح كمحبَّة سرمدية. فلا نعرف اللّه إلاَّ بتجسُّد المَسِيْح الَّذي يريد أن يكون لأبيه أولاد كثيرون يسلكون في فضائله، ليتقدّس اسم الآب عملياً. فهل أصبحت مِن أبنائه مولوداً مِن روح محبته؟
والمَسِيْح هو الرَّبّ الحيّ، الجالس عن يمين الآب، المالك معه الكون كلَّه في وحدة أبدية. وهو رأسنا، فنحن له وهو لنا. وهكذا نسلّم أنفسنا له طوعاً، لأنَّه بذل ذاته فدية عن كثيرين. وأتمَّ الخلاص. فدُفع إليه كلّ سُلْطَان في السَّمَاء وعلى الأرض. وكلّ مَن يؤمن ويلتصق به، يشترك في نشر اسمه وملكوته، وينتظر مجيء الرَّبّ في المجد، لينشئ مملكة السَّلاَم على أرضنا القلقة.وإن درست الكلمات الافتتاحية لرسالة بُولُس إِلَى أَهْلِ فِيْلِبِّيْ، تَكُن قد أمسكت بمفتاح رسالة الفرح كلّها.

 

أَيُّهَا الآبُ، نعظّمك لبحر محبَّتك. فبركتك قرَّبتنا منك. وموت ابنك كفَّر عن خطايانا. وروحك القُدُّوْس يقدِّسنا إلى التمام. فنسجد لك ولابنك. ونلتمس منك الامتياز أن نشترك في نشر ملكوتك، ليتقدّس اسمك الأبوي. ويخلص كثيرون مِن عالم الفساد. آميـن. الصلاة:  

 

السؤال:

6. ما هي المعاني البارزة في البركة الرَّسُوليَّة؟

 

 

Table of contents

PREFACE

INTRODUCTION

PART 1
THE PRELIMINARY PERIOD IN THE MINISTRY OF CHRIST
(MATTHEW 1:1 - 4:25)

PART 2
CHRIST TEACHES AND MINISTERS IN GALILEE
(MATTHEW 5:1 - 11:1)

PART 3
THE UNBELIEVING JEWS AND THEIR ENMITY TO JESUS
(MATTHEW 11:2-18:35)

PART 4
JESUS’ MINISTRY IN THE JORDAN VALLEY DURING HIS JOURNEY TO JERUSALEM
(MATTHEW 19:1 - 20:34)

PART 5
JESUS’ LAST MINISTRIES IN JERUSALEM
(MATTHEW 21:1 - 25:46)

PART 6
CHRIST’S SUFFEINGS AND DEATH
(MATTHEW 26:1-27:66)

PART 7
THE RESURRECTION OF OUR LORD JESUS CHRIST
(MATTHEW 28:1-20)

Logoshouse does not hold the Copyright to all Biblical texts on this site. Some Biblical texts on this site are Public Domain and others are owned by their copyright holders.