© Copyright 2005-2018 by Logoshouse | Contact us - اتصل بنا | Privacy - الخصوصية | Disclaimer - اخلاء مسؤولية |
LOGOSHOUSE
HomeCommentary 
COMMENTARY

COMMENTARY
English
Gospel according to Matthew
Gospel according to Mark
Gospel according to Luke
Gospel according to John
Acts of the Apostles
Epistle to the Romans

German
Die Offenbarung des Johannes

Arabic
إنجيل المسيح حسب متى
إنجيل المسيح حسب مرقس
إنجيل المسيح حسب لوقا
إنجيل المسيح حسب يوحنا
أعمال الرسل
رسالة إِلى أهل رومية
رسالة إِلى أهل غلاطية
رسالة إِلى أهل فيلبي
رسالة إلى أهل كولوسي
رسالة إلى العبرانيين
رسالة يعقوب
رؤيا يوحنا

<<<previous John - Section:
next>>>
أوَّلاً: الأحداثُ التي وقعَتْ بدءاً بالقبض على يَسُوع وانتهاءً بدفنه
(يوحنّا 18: 1- 19: 42)

1- القبض على يَسُوع في البُستان
(يوحنّا 18: 1-14) - تكملة
فَخَرَجَ يَسُوعُ وَهُوَ عَالِمٌ بِكُلِّ مَا يَأْتِي عَلَيْهِ، وَقَالَ لَهُمْ، مَنْ تَطْلُبُونَ. 4  
أَجَابُوهُ، يَسُوعَ النَّاصِرِيَّ. قَالَ لَهُمْ، أَنَا هُوَ. وَكَانَ يَهُوذَا مُسَلِّمُهُ أَيْضاً وَاقِفاً مَعَهُمْ. 5  
فَلَمَّا قَالَ لَهُمْ، إِنِّي أَنَا هُوَ رَجَعُوا إِلَى الْوَرَاءِ وَسَقَطُوا عَلَى الأَرْضِ. 6  

لا نعلم بأيِّ طريقةٍ بلغ المهاجمون البستان. ولعلَّهم أحاطوا بالمكان، مستعملين الكثير مِن المشاعل، حتَّى لا يتركوا ليَسُوع مجالاً للهرب. وكان يَسُوع آنئذٍ مستغرقاً في صلاته، وتلاميذه نيامٌ. فأبصر في صلاته الفرقة المُقبلة عليه تقترب منه ويتقدَّمها الخائن. فلم يهرب على الرَّغم مِن علمه بما سيَلقَاهُ مِن محاكمةٍ ظالمةٍ، وعذابٍ مريرٍ، وموتٍ فظيعٍ، بل كان واعياً في الرُّوْح القُدُس، مُطيعاً لأبيه حتَّى الموت، موت الصَّلِيْب. فقام وخرج مِن البستان، وأسلم نفسه بكلِّ جلالٍ وكرامةٍ. فلم يكن يهوذا هو مُسلِّم يَسُوع، بل الرَّبّ نفسه هو الَّذي سلَّم ذاته.
وسأل أعداءَه مَن يطلبون. وعندما تلفَّظوا باسمه، أجابهم بالعبارة الإلهية: "أَنَا هُوَ". فكلُّ مَن كانت له أذنٌ روحيَّةٌ أدرك حينذاك أنَّ الله بنفسه كان حاضراً بين النَّاس بيَسُوع، قائلاً لهم عبارته الشَّهيرة الَّتي قالها في الماضي لموسى في العلَّيقة: "إنِّي أَنَا هُوَ". "فهل تريدون أن تقتلوا ربَّكم وإلهكم، مخلِّصكم وراحمكم؟ إنِّي أَنَا هُوَ. انتبهوا واحذروا ما تعملونه. أنا الخالق والفادي الَّذي يقف أمامكم. لا تكونوا أغبياء عمياناً جهلاء. إنِّي أنا الله الحَقِيْقِيّ. ألا تعرفونني؟"
وكان يهوذا واقفاً بجانب الجند ويَسُوع أثناء الحديث، وسمع عبارة يَسُوع الَّتي دانته في الصَّميم، فكان لها وقع مسمارٍ ناريٍّ في قلبه. وهذه آخر مرَّةٍ يُذكر فيها هذا الخائن في إِنْجِيْل يوحنّا. فلم يذكر يوحنّا في إِنْجِيْله تقبيل يهوذا ليَسُوع، ولا كيفية انتحاره، لأنَّ يوحنّا لم يكن مهتمّاً بيهوذا الخبيث قَدْرَ اهتمامه بإبراز صورة يَسُوع الشُّجاع الَّذي تقدَّم بكلِّ عزمٍ إلى أعدائه، وأعلن ألوهيَّته في العبارة "أَنَا هُوَ". فكان هذا التَّسليم الطَّوعي الوديع سيفاً قاطعاً طعن يهوذا في الصَّميم. فالرَّبّ لم يُقاوم، ولم ينتزع السُّلطة بالقوَّة لنفسه،بل أعلن ذاته إلهاً مستعدّاً للآلام والموت. عندئذٍ صُعِق يهوذا في عقله كما بتيَّارٍ كهربائيٍّ، وكذلك ارتعب الخُدَّام أمام جلال يَسُوع، وكانوا قد تهيّأوا للمصارعة والقتال كي يقبضوا على هذا المتّهم الجليل، وها هو يتقدَّم إليهم كملكٍ متوَّج، أو رئيس كهنةٍ يوم التَّكفير العَظِيْم، قائلاً لهم: "إنِّي أَنَا هُوَ المطلوب". فتراجعوا مشدوهين، واصطدم بعضهم ببعضٍ في ذهولٍ ودهشةٍ، حتَّى سقطوا على الأرض. وآنذاك كانت الفرصة سانحةً ليَسُوع كي يتجاوز صفوفهم، ويهرب بحياته. ولكنَّه ظلَّ واقفاً بإباءٍ وشموخٍ أمام المتساقطين أمام جلاله.

 

 

 

Table of contents

PREFACE

INTRODUCTION

PART 1
THE PRELIMINARY PERIOD IN THE MINISTRY OF CHRIST
(MATTHEW 1:1 - 4:25)

PART 2
CHRIST TEACHES AND MINISTERS IN GALILEE
(MATTHEW 5:1 - 11:1)

PART 3
THE UNBELIEVING JEWS AND THEIR ENMITY TO JESUS
(MATTHEW 11:2-18:35)

PART 4
JESUS’ MINISTRY IN THE JORDAN VALLEY DURING HIS JOURNEY TO JERUSALEM
(MATTHEW 19:1 - 20:34)

PART 5
JESUS’ LAST MINISTRIES IN JERUSALEM
(MATTHEW 21:1 - 25:46)

PART 6
CHRIST’S SUFFEINGS AND DEATH
(MATTHEW 26:1-27:66)

PART 7
THE RESURRECTION OF OUR LORD JESUS CHRIST
(MATTHEW 28:1-20)

Logoshouse does not hold the Copyright to all Biblical texts on this site. Some Biblical texts on this site are Public Domain and others are owned by their copyright holders.