© Copyright 2005-2018 by Logoshouse | Contact us - اتصل بنا | Privacy - الخصوصية | Disclaimer - اخلاء مسؤولية |
LOGOSHOUSE
HomeCommentary 
COMMENTARY

COMMENTARY
English
Gospel according to Matthew
Gospel according to Mark
Gospel according to Luke
Gospel according to John
Acts of the Apostles
Epistle to the Romans

German
Die Offenbarung des Johannes

Arabic
إنجيل المسيح حسب متى
إنجيل المسيح حسب مرقس
إنجيل المسيح حسب لوقا
إنجيل المسيح حسب يوحنا
أعمال الرسل
رسالة إِلى أهل رومية
رسالة إِلى أهل غلاطية
رسالة إِلى أهل فيلبي
رسالة إلى أهل كولوسي
رسالة إلى العبرانيين
رسالة يعقوب
رؤيا يوحنا

<<<previous John - Section:
next>>>
أوَّلاً: التَّمهيد لأسبوع الآلام
(يوحنَّا 11: 55- 12: 50)

1- مسح يَسُوع في بيت عنيا
(يوحنَّا 11: 55- 12: 8) - تكملة
ثُمَّ قَبْلَ الْفِصْحِ بِسِتَّةِ أَيَّامٍ أَتَى يَسُوعُ إِلَى بَيْتِ عَنْيَا، حَيْثُ كَانَ لِعَازَرُ الْمَيْتُ الَّذِي أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ. 1  
فَصَنَعُوا لَهُ هُنَاكَ عَشَاءً. وَكَانَتْ مَرْثَا تَخْدِمُ وَأَمَّا لِعَازَرُ فَكَانَ أَحَدَ الْمُتَّكِئِينَ مَعَهُ. 2  
فَأَخَذَتْ مَرْيَمُ مَناً مِنْ طِيبِ نَارِدِينٍ خَالِصٍ كَثِيرِ الثَّمَنِ، وَدَهَنَتْ قَدَمَيْ يَسُوعَ، وَمَسَحَتْ قَدَمَيْهِ بِشَعْرِهَا، فَامْتَلأَ الْبَيْتُ مِنْ رَائِحَةِ الطِّيبِ. 3  

لم يخشَ يَسُوع كيدَ أعدائه، بل تابع طريقه نحو أورشليم وفق مشيئة أبيه السَّماوي. لم يبحث عن عزلةٍ، بل عاد إلى أورشليم قبل أسبوعٍ مِن العيد الكبير، ودخل بيت عنيا البعيدة ثلاثة كيلومترات عن العاصمة، وتوجَّه إلى المنزل الَّذي أظهر فيه قدرته الخارقة ومجد أبيه بانتصاره على الموت. فقد عاش لِعَاْزَر بعدما أقامه يَسُوع مِنْ بَيْنِ الأَمْوَاتِ، وأكل وشرب ومشى في الأسواق، وأبصره النَّاس مشدوهين وخائفين بسبب ما انطبع في أذهانهم مِن أوهامٍ وخيالات أشباحٍ.
اختبر لِعَاْزَر وأُختاه مريم ومرثا مجدَ الله في المَسِيْح، فاعترفوا به رغم تهديد المجلس اليهودي، واستقبلوه وتلاميذه، وأعدُّوا لهم العشاء، وهم ممتلئون فرحاً.كان لِعَاْزَر حبيبَ يَسُوع وخليله، فاتَّكأ بجانبه. ألا تشير هذه الصورة إلى الفردوس؟ فالله لن يكون بعيداً عنا، بل سنتّكئ معه في المجد.
وقامت مرثا الموهوبة في تدبير المنزل بفتح كنوز بيتها، وقدَّمَت ما عندها، لأنَّها أدركَت نهائيّاً أنَّ يَسُوع هو المَسِيْح الحَقِيْقِيّ، غالب الموت.
أمَّا مريم المتصوِّفة، فأكرمَت يَسُوع بطريقتها. وجاءت بقارورة طيبٍ يُعادل ثمنُها أجرة عاملٍ لمدَّة ثلاثمائة يومٍ. لقد تشوَّقَت أن تُقدِّم ليَسُوع أغلى ما عندها. ولكنَّها لم تشعر بأنَّها مستحقَّةٌ أن تمسح رأسه، فركعت أمامه ومسحت قدميه بكنز حياتها. فالمَحَبَّة ليسَت بخيلةً، بل تُضحِّي كثيراً. وهي لا تأخذ، بل تُعطي ما عندها. وبعدَما مسحت قدمي الرَّبّ بالطيب، نشَّفتهما بشعر رأسها، معترفةً بذلك بأنَّها أمَتُه الخاضعة لمشيئة محبَّته. لقد ملأ عمل محبَّتها الأمِيْنة والمقدَّسة أجواء المنزل وأنوف الحضور كلِّهم بأريج عطر تضحيتها.

 

 

 

Table of contents

PREFACE

INTRODUCTION

PART 1
THE PRELIMINARY PERIOD IN THE MINISTRY OF CHRIST
(MATTHEW 1:1 - 4:25)

PART 2
CHRIST TEACHES AND MINISTERS IN GALILEE
(MATTHEW 5:1 - 11:1)

PART 3
THE UNBELIEVING JEWS AND THEIR ENMITY TO JESUS
(MATTHEW 11:2-18:35)

PART 4
JESUS’ MINISTRY IN THE JORDAN VALLEY DURING HIS JOURNEY TO JERUSALEM
(MATTHEW 19:1 - 20:34)

PART 5
JESUS’ LAST MINISTRIES IN JERUSALEM
(MATTHEW 21:1 - 25:46)

PART 6
CHRIST’S SUFFEINGS AND DEATH
(MATTHEW 26:1-27:66)

PART 7
THE RESURRECTION OF OUR LORD JESUS CHRIST
(MATTHEW 28:1-20)

Logoshouse does not hold the Copyright to all Biblical texts on this site. Some Biblical texts on this site are Public Domain and others are owned by their copyright holders.